Galileo - نظام جاليليو

في البداية نعطي لمحة تعريفية عن نظام Galileo - نظام جاليليو
بدأ النظام في العام 1971 بواسطة شركة يونايتد إيرلاينز تحت مسمى نظام أبولو ولا زال هذا المسمى موجودا في أمريكا.
في العام 1987 تحالفت مجموعة شركات الطيران بريتيش ايرويز، كي إل أم، السويسرية، الإيطالية، يو أي أير مع يونايتد ايرلاينز لتشغيل النظام حول العالم تحت مسمى أبولو في أمريكا وجاليليو في باقي أنحاء العالم، وبدأ أنتشار النظام في أوروبا والشرق الأقصى.
تحالفت مجموعة من الشركات التابعة لمنظمة الطيران العربي في العام 1992 لتكوين مجموعة عربي والتي من مهامها التعاقد مع نظام تقوم شركات الطيران الأعضاء بتشغيله لوكالات السياحة والسفر كلا في بلدها وهي الخطوط السعودية، الكويتية، الإماراتية، اللبنانية، السورية، اليمنية، المصرية والأردنية وقامت بدراسة عروض نظم الحجز المقدمة للتمثيل في سوق الشرق الأوسط ووجدت أن أفضل هذه النظم تطورا وأكثرها تكنولوجيا هو نظام جاليليو كونه يتعامل مع:

  • 550 شركة طيران
  • 45 ألف فندق
  • 55 ألف وكيل سياحي
  • 12 ألف موقع تأجير سيارات

تم التعاقد مع النظام لتقوم شركات الطيران بتمثيله في سوق وكالات السياحة والسفر بالشرق الأوسط مقابل نسب يحصل عليها موزع النظام على الحجوزات، مما يعني إستعادة نسب كبيرة من المبالغ المباعة من نظام جاليليو بالإضافة إلى المبالغ الربحية للبيع على شركات الطيران الأخرى والفنادق وشركات تأجير السيارات.


نبذة التاريخية

هذه النبذة التاريخية عن النظام وسيتبعها لاحقا معلومات عن برامجه ” نظم الحجز الشاملة “
يستخدم نظام جاليليو للحجز برنامج مطور يسمى ال فوكال بوينت focalpoint وهو عبارة عن برنامج يستخدم بتكنولوجيا النوافذ windows و تقوم وحدات توزيع النظام في شركات الطيران العربية الموزعة له بتدريب الوكلاء على استخدام النظام.

مراحل التدريب الاساسي

عادة ما يكون التدريب الأساسي على مرحلتين:

التدريب الأساسي
و يشمل أساسيات الحجز للطيران والفنادق والسيارات مثل عمليات حجوزات المقاعد والغرف للفنادق والسيارات وكتابة الأسماء وأرقام الهواتف وتثبيت الحجوزات.
التدريب المتقدم
يشمل أصدار التذاكر و تركيب خطوط السير و أعادة أصدار التذاكر وتغيير خطوط السير وهذه لوحدها تعتمد على خبرة و كفاءة موظف الحجز والذي يستطيع بناء على وجهات السفر التي يرغبها الراكب أن يقوم بتعديل مواعيد السفر ألى المدن لتكون التكلفة أقل على الراكب.

مثال على ذلك:
” لو أراد الراكب السفر من جدة إلى لندن و باريس فأن التذكرة ستكون أرخص لو أن الراكب أتجه إلى باريس قبل لندن “

التدريب على المنتجات المتقدمة:
قامت شركة جاليليو بتحديث و عمل برامج متقدمة للوكالات تسهل على الوكيل عمليات الحجز حيث يقوم لا يحتاج الوكيل حاليا إلى الألمام الكامل بالنظام ويتم عمل كل شئ بواسطة الضغط على الفأرة، ويمكن حجز المقاعد على الرحلة الجوية عن طريق ظهور شاشة مثل الشاشات الموجودة في مكائن الخدمة الذاتية في المطارات تظهر خارطة التوزيع الداخلي للطائرة ويختار منها الوكيل المقعد المناسب للراكب.


حجوزات الفنادق

كذلك الفنادق يقوم النظام بعرض صور للفندق والغرف وخارطة الوصول للفندق وخارطة للمدينة.
يقوم الوكيل أيضا إذا كانت الدولة تسمح بذلك بالتقدم الكترونيا بطلب تأشيرة السفر للراكب عن طريق النظام والتأشيرات الصحية. وبعد أتمام الحجز يمكن للوكيل أرسال الحجوزات بالبريد الألكتروني عن طريق النظام مباشرة للراكب.
وقبل أن أتوقف في هذه المحطة للعودة مرة أخرى أود أن أنوه ان نظام جاليليو كان أول نظام يستخدم التذاكر الإلكترونية في المملكة العربية السعودية في مايو 2006 عن طريق طيران الإمارات.
نعود لإستكمال الموضوع بعد أنتهاء سحابة الصيف التي مرت.
قبل أن أبدأ أود أن أشكر الأخ الفاضل AboAyoub على معالجة الإلتباس.
وأقدر للأخ hany تفهمه لوجهة نظري حيث أني أضع خبرتي في 30 عاما في المجال ليستفيد منها أبناؤنا الشباب وأتمنى أن لا نحرمهم من خبراتنا بأخطاء بسيطة. وأقل القليل أن يذكر من ينقل مواضيع لأي منا أن يشير الى صاحبها والمنتدى المنقول منه.


الفوائد من نظم التوزيع

مالفائدة التي يجنيها كلا من الأطراف المشتركة في نظام التوزيع:
1- نظام التوزيع الشامل: يستقطع نسبة معينة من شركة الطيران مقابل تقديم الخدمة للوكيل.
2- ممثل النظام: يستقطع من نظام التوزيع نسبة معينة مقابل تمثيله له في البلد.
3- الوكيل السياحي: نسبة معينة من ممثل النظام مقابل الحجز عن طريقه، بالإضافة إلى نسبة البيع الممنوحة له من قبل شركة الطيران.
4- شركة الطيران: توفير مصاريف الأجهزة والعمالة والتكنولوجيا والإتصالات.


آلية التوزيع

كيف تتم آلية البيع:
حسب الإتفاقيات المبرمة بين شركة الطيران ونظام التوزيع يتم البيع أما عن طريق:
1- البيع المباشر- البيع حسبالأمكانية- البيع حسب الطلب.
2- تقوم شركة الطيران بمنح المقاعد مباشرة للوكيل في الحالة الأولى كلما تم بيع المقاعد الموجودة يعطى النظام مقاعد إضافية.
3- منح عدد محدد لشركة التوزيع لبيعها في الحالة الثانية.
4- يقوم الوكيل بطلب عدد من المقاعد وترسل له شركة الطيران أما الموافقة أو الرفض في الحالة الثالثة.


في البداية وقبل عشرات السنين كان الوكيل أو موظف الحجز أو المبيعات يتلقى دورات تصل في إجماليها لسنين بين البسيط والمتقدم لكلا من الحجز والمبيعات وتركيب خطوط السير والأسعار، كان معظم أعتمادنا على الكتب وحسابات الأميال والأسعار المباشرة بين نقاط الإقلاع والوصول وضربها بنسب زيادة الأميال إذا كانت تزيد عن المسافة المصرح بها لسعر البيع بين نقطتي الوصول والإقلاع هذا للرحلات الدولية أما الداخلية فتعتمد على حساب الأسعار بين نقط الوصول. واقصد بالنقط هنا المطارات


أستخدام الحاسب الآلي

تطورت العملية لاحقا بإستخدام الحاسب الآلي لحساب النقط والنسب بإعطاء المدن أو النقاط كمدخلات ويقوم الجهاز باحتساب النتائج.
والآن ما على الموظف إلا عمل الحجز الذي يرغبه ليقوم الجهاز بعمل كافة الحسابات له.

الاجهزة المستخدمة

نوعية الأجهزة المستخدمة
في البداية كانت الشركات تستخدم الأجهزة الطرفية التي مازالت بعض شركات الطيران تستخدمها وترونها دائما في مكاتب المبيعات وكاونترات الترحيل الآلي في المطارات.
تطور الإستخدام بعدها لإستخدام أجهزة الحاسب الآلي التي طورت عمل الوكيل بحيث أنها بالإضافة للمهام الإعتيادية يمكن أيضا أن يقوم الوكيل بإنشاء ملفات خاصة تسمى Client Files يقوم فيها بإدخال رقم معين للراكب مشابه لأرقام بطاقات الفرسان مثلا بالسعودية ويقوم الجهاز بإظهار معلومات الراكب واتمام عملية الحجز والبيع، ما على الوكيل إلا أدخاال المتغيرات ليتم إضافتها إلى الثوابت المخزنة مسبقا في ملف الراكب.


تطور عمليات الحجز

كذلك يمكن للراكب عن طريق مواقع نظام التوزيع متابعة حجوزاته أو تعديلها وترسل صور من التعديلات للوكيل السياحي الذي قام الراكب بعمل الحجز الأساسي معه، وهذه في نظام جاليليو مثلا متوفرة بعدة لغات منها العربية.
كما يمكن أيضا استخدام الهاتف النقال لتعديل أو الإستعلام عن الحجوزات.
تتوفر أيضا للوكيل برامج مختلفة أيضا منها.


الحجز عن طريق النت

حيث يمكن للوكيل عن طريق سيرفر خاص بنظام التوزيع أن يقوم بعمل حجوزاته والبيع وهو في مكان بعيد عن موقعه حتى لو كان في دولة أخرى ويتم أرسال التذكرة للراكب عن طريق المكتب الأساسي للوكيل أو يقوم الراكب بإستلامها من المكتب. وبهذا لا يحتاج الوكيل لأن يكون متواجدا في مكتبه لعمل الحجوزات والبيع.
كما يمكن للوكيل توزيع الأسعار الخاصة الممنوحة له من قبل شركة الطيران لفروعه آليا بدلا من استخدام الفاكسات أو المراسلات البريدية للأسعار حيث أن هذه العملية مكلفة وتستهلك وقت. بينما التوزيع عن طريق النظام تستغرق ثواني ومضمونة الخصوصية أيضا.

جاليلو ليجر

يتيح “جاليلو ليجر” لوكلاء السفريات دمج حجوزات جميع الجوانب المتعلقة بالرحلة السياحية في ملف متكامل ضمن نظام جاليلو، بما في ذلك إمكانية الوصول إلى 23 ألف فندق مدرجة ضمن نظام GTA بالإضافة إلى 3500 مكتب لتأجير السيارات و2500 خدمة نقل و4300 شركة تنظيم جولات استطلاعية.
ويتوفر للوكلاء أيضاً إمكانية إجراء حجوزات جماعية، والوصول مباشرة إلى المعلومات التي يحتاجونها للرد على أسئلة العملاء من خلال خرائط المدن المفصلة ضمن النظام وحالة الطقس في أي وقت.
ويتيح “جاليلو ليجر” جميع البيانات والعروض الفريدة المتوفرة من خلال واحدة من أكبر شركات السفر، ويصل بعدد الدول التي أصبح بإمكانها استخدام موقع جاليليو ليجر الشبكي إلى 24 دولة.
يجمع جاليليو ليجر في مصدر واحد مجموعة لا تضاهى من المزايا والفوائد التي تتوفر في متناول وكلاء السفريات، مما يتيح لهم تعزيز عائداتهم وخدمة عملائهم بصورة غير مسبوقة.

مواضيع ذات صلة


الادوات الشخصية