أدوات المستخدم

أدوات الموقع


navigation

الملاحة

عندما بدأ الانسان في التنقل مشى على رجليه، وبعد ان اراد قطع مسافات بعيدة بادر إلى ترويض الدواب وركبها، ولما اراد الاستكشاف ومعرفة المزيد عن ارضه، بادر في بناء السفن واستقلها وقطع بها البحار. لكن البحار لم تكن كما الارض، كونها لا تحوي معالم يستدل بها، مما دفع بني آدم الى ايجاد وسيلة استدلال كي لا يضل الطريق، ويصل الى مبتغاه. ومن هنا أستخدم الأنسان البدائي الطبيعة فعرف حركة الرياح ومشرق الشمس ومنازل القمر، واستدل بالنجوم، وتغير زاوية الظل، حتى ابتدع البوصلة Compass، وهي اداة لتحديد الاتجاه، ومن هنا، بدأ علم الملاحة يتطور، والذي لولاه لاستحال للبشر بلوغ مقصدهم من قارة تفصلها عن الاخرى ابحر ومحيطات، ولم يمكنهم استغلال الطائرات بصورتها التي هي عليه الآن.

تعريف الملاحة الجوية

تعرف الملاحة بعلم تحديد الموقع في الجو أو البحر
وفي العلوم الجوية والطيران هي المحافظة على الاتجاه المطلوب، وبمعنى مختصر جدا، معرفة أين أنت وما هي وجهتك؟ مع معرفة جيدة لمدى كمية الوقود اللازم لبلوغ الوجهة والمدة الزمنية.
الملاحة تعني معرفة الطريق، وفي عالم الطيران هناك عنصران مهمان لتحقيق ذلك

الأول «قيادة الطائرة» Pilotage ، بالاستناد على المعالم التضاريسية (الطبيعية وتلك التي من صنع الإنسان كالمباني) ، وذلك عن طريق رسم مخططي أو خريطة لذلك.

والثاني «تقدير الموضع» Dead Reckoning ، وهي طريقة ملاحية لتقدير موضع الطائرة بالرسم والحساب المباشر دون الاستعانة بآلات رصد، وذلك باستخدام مثلث السرعات الذي تحتسب منه السرعة الهوائية الحقيقية ، واتجاه الطيران الحقيقي ، وسرعة الريح.

هذان العنصران هما أساس علم الملاحة الجوية ، ونواة تطور هذا العلم إلى ما وصل إليه اليوم من دقة وتفصيلية اكبر.
غير أن العنصر الأول هو امثل للطيران تحت ظروف الرؤية Visual Flight Rules - VFR ، وهو للطيران الخفيف وللارتفاعات المنخفضة وبالظروف الجوية الصحو.
أما العنصر الثاني فهو اعقد ويعد الأساس للطيران الآلي، أو بالاعتماد على الأجهزة الملاحية المعروف بأنه هو المستخدم هذه الأيام في جميع الرحلات الجوية Instrument Flight Rules - IFR ، وهو للارتفاعات العالية، أي فوق السحاب والطيران بجميع الظروف الجوية والليل.

navigation.txt · آخر تعديل: 2016/09/07 01:22 (تحرير خارجي)