أدوات المستخدم

أدوات الموقع


uae_clouds_seeding

مقدمة

تخوض دولة الامارات العربية المتحدة تجربة فريدة لعملية الاستمطار الصناعى حيث شارفت ادارة دراسات الغلاف الجوى التابعة لوزارة شوون الرئاسة على الانتهاء من الدراسات الخاصة بهذه التجربة وما يتعلق بها من بحوث ميدانية فى مجال الغلاف الجوى والخصائص الفيزيائية والكيميائية لسماء الامارات1) والتى تجرى بالاشتراك مع ادارة دراسات البحوث الفضائية الامريكية / ناسا / والمركز القومى لبحوث الغلاف الجوى / نكار/ فى الولايات المتحدة وجامعة وت ووترز راند فى جنوب افريقيا.

وركزت الدراسة على نوعية السحب المتواجدة وحجم قطرات المياه المتواجدة فيها وتحديد حجم النواة المناسبة لتكوين قطرات الماء عليها. واوضح التقرير بان عملية تلقيح السحب تمت بواسطة أنبوب محمول على أجنحة الطائرة يحتوى على أملاح طبيعية متوهجة غير ضارة بالبيئة هى كلوريد الصوديوم والبوتاسيوم حيث يكون للجزيئات المستعملة حجم معين تحرق وتنشر فى الهواء على شكل دخان وتلعب ذرات الملح دور نواة لقطرة مياه جديدة فالسحب الركامية موءهلة للسقوط أكثر من غيرها وهى محملة ببخار الماء والاملاح وتقوم بدور مساعد على عملية تكوين قطرات المطر.

وخلص التقرير الى ان السحب الركامية تتميز بأن عمرها قصير بحيث لا تتحرك بسرعة وأنها ومنذ ولادتها ونموها ومماتها لا تستغرق أكثر من 40 دقيقة فهذه السحب تتكون من الرطوبة المشبعة بالاتجاه من الاسفل الى الاعلى وتبنى نفسها بنفسها فى نفس الموقع ولا تتحرك كثيرا.

ويفيد بان المواد المستخدمة فى تلقيح السحب والتى لها دور هام فى عملية الاستمطار هى غير ضارة بالبيئة كما انها مناسبة لنوعية السحب حيث تعتبر هذه فترة الصيف من أنسب الفترات لتواجد السحب القابلة للتلقيح والتى يمكن الاستفادة منها من حيث زيادة المخزون الجوفى من المياه.

وذكر التقرير بان السحب الصيفية هى السحب القابلة للتلقيح والتى تتكون خلال ثلث فترة الصيف الممتدة لاكثر من اربعة اشهر ويتم التلقيح فى سحابتين الى اربع سحب خلال الايام التى تتكون فيها.
وجاء فى التقرير ان المواد الناتجة عن النشاطات البترولية كالكبريت والبوتاسيوم مثلا يمكن ان يكون لها تاثيرات ايجابية فى تكوين النواة التى تشكل قطرات المياه وبالتالى تسهل من عملية الاستمطار.
ولفت التقرير الانتباه الى ان ذرات الغبار فى الجو والتى تنتشر فى سماء الامارات تلعب دورا هاما فى العملية الفيزيائية للسحب خاصة اذا كانت مغطاة بذرات كلوريد الصوديوم مما يلعب دورا كبيرا فى تكوين السحب كما ان الذرات الملحية الناتجة عن البحر لها دور ايضا فى مساعدة العملية الفيزيائية للسحب خاصة ذات الاحجام الكبيرة والتى تساعد على تكاثف السحب بالشكل المطلوب.

uae_clouds_seeding.txt · آخر تعديل: 2016/09/07 01:22 (تحرير خارجي)