الخطوط الجوية السورية

إن مؤسسة الطيران العربية السورية تعتبر عدة شركات ضمن مؤسسة واحدة فهي:
تقدم خدمات المناولة الأرضية والمعدات لجميع طائرات الشركات العربية والأجنبية العاملة إلى القطر ، إضافة إلى رحلات مؤسسة الطيران العربية السورية وفي جميع مطارات القطر ، وتملك لهذه الغاية أسطولاً كبيراً من أحدث معدات الخدمات الأرضية في مجال الطيران وهي تقدم هذه الخدمة لأكثر من 35 شركة.

النشأة

تأسست شركة الخطوط الجوية السورية في خريف عام 1946 ، بطائرتين مروحيتين طراز سيسنامستير ، وبدأت بتسيير رحلات بين دمشق وحلب ودير الزور ثم القامشلي.
توسعت الخطوط خلال فترة الخمسينيات لتشمل كلاً من بيروت وبغداد وعمان والقدس ثم القاهرة والكويت فالدوحة ، بالإضافة إلى الرحلات الموسمية في مواسم الحج ففي عام 1952 تم رفد أسطول المؤسسة بثلاث طائرات من طراز داكوتا دي سي 3 ، وفي عام 1954 بأربع طائرات من نوع داكوتا دي سي 4 وفي العام 1957 بأربع طائرات من طراز دي سي 6 .

الاندماج

اندمجت الشركة في عام 1958 مع شركة مصر للطيران باسم الطيران العربية المتحدة.
في عام 1963 -1964 وبعد رفد أسطول المؤسسة بطائرتين من الطراز سوبر كرا فيل نفاثة تم التوسع في الخطوط العربية والدولية تجاه أثينا –ميونيخ –روما –براغ – باريس- لندن غرباً وباتجاه الظهران- الشارقة –دبي –كرا تشي- دلهي – طهران – نيقوسيا. وتم تنسيق الطائرات القديمة داكوتا دي سي 4 .

انضمت المؤسسة إلى الاتحاد العربي للنقل الجوي منذ تأسيسه منذ عام 1965 ثم انضمت في عام 1967 إلى المنظمة الدولية للطيران (آياتا) وكانت تحضر كافة المؤتمرات والاجتماعات لمنظمات الطيران العربية والدولية.

وفي عام 1971 تم رفد أسطول المؤسسة بطائرتين من طراز سوبر كرا فيل وتم التوسع في الخطوط والرحلات باتجاه جدة- أبو ظبي – بنغازي – بودابست – موسكو.

في عام 1974 توسعت المؤسسة في افتتاح خطوط جديدة إلى صوفيا – كوبنهاغن – طرابلس – تونس – الجزائر – الدار لبيضاء – صنعاء.

تم تغيير اسم شركة الطيران العربية السورية إلى مؤسسة الطيران العربية السورية بموجب المرسوم الجمهوري رقم 2748 تاريخ 11/11/1975.

وفي عام1975 تم تنسيق طائرات دي سي 6 . وأصبح كامل أسطول المؤسسة بالطراز ذي المحرك النفاث , حيث تم استئجار طائرات بوينغ727 من شركات بريطانية وبقيت حتى منتصف عام 1976 حيث تم استلام ثلاث طائرات جديدة من طراز 727 وطائرتي بوينغ 747.

في النصف الثاني من السبعينات تم التوسع في التشغيل باتجاه بخارست – استنبول – مومباي – البحرين.

في عقد الثمانينات تم رفد أسطول المؤسسة بثلاث طائرات من طراز تي يو154 , وزادت وتيرة تسيير الرحلات إلى المحطات المذكورة, كما تم تسيير خطوط جديدة إلى كل من فرانكفورت و الرياض.
في النصف الأول من عقد التسعينات تم رفد أسطول المؤسسة بثلاث طائرات من طراز بوينغ727 , حيث تم تسيير خطوط جديدة إلى كل من مدريد – استوكهولم- بدلاً من كوبنهاغن – الخرطوم – مسقط – أمستردام, كما تم زيادة وتيرة تسيير الرحلات إلى كافة المحطات.

في النصف الثاني من عقد التسعينات وفي أعوام 98/99 تم رفد أسطول المؤسسة بستة طائرات طراز ايرباصA302 , حيث تم زيادة وتيرة الرحلات إلى المحطات, كما تم تعزيز القدرة التشغيلية لأسطول المؤسسة في تشغيل الرحلات العارضة ورحلات مواسم الحج والعمرة.

مع مطلع عام 2000 تم وخلال الفترة 2000-2005 تسيير خطوط جديدة إلى كل من بروكسل – فيينا – ميلانو – برشلونة , وأُعيد افتتاح خط كوبنهاغن . تم إغلاق بعض المحطات التي لم تعد ذات جدوى اقتصادية مثل براغ – بودابست – صوفيا – مسقط.

www.syriaair.com_portals_0_saa_history_81.jpg

الموقع الإلكتروني


الادوات الشخصية